Essam Electronics

Essam Electronics

خدمات عامة - خدمات تجارية - التجارة الاكترونية - خدمات للموبيل- اجتماعى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صعيد مصر بين الحاضر والماضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام للموقع
Admin
avatar

عدد المساهمات : 330
نقاط : 2175
تاريخ التسجيل : 22/10/2012
العمر : 46

مُساهمةموضوع: صعيد مصر بين الحاضر والماضي   الإثنين نوفمبر 26, 2012 11:29 pm









تفسير كلمة ( الصعيد ) أن مصر حباها الله بأرض خصبة ممتدة من شمالها عند البحر الابيض المتوسط
حتى جنوبها عند منطقة تسمى حلايب وشلاتين ودى آخر منطقة وتوجد على حدود السودان الشقيق
كما تمتد أرض مصر على جانبى النيل ماعدا بعض المحافظات القليلة البعيدة عن الوادى الخصيب
أما سطح مصر فهو غير مستوى ففى الشمال سطح منخفض ومن عند محافظة المنيا مرتفع حتى
يصل للجنوب فالسطح مرتفع أكتر أى صاعد فلذلك سمى بالصعيد لصعود سطحه من الشمال ألى الجنوب




واليكم بعد التفاصيل عن

عادات وتقاليد الصعيد فى مصر بخصوص البنت والولد فحياة البنت والولد تختلف فى الصعيد عن حياتهما فى القاهرة
بداية الحياة

تبدأحياة الطفل الصعيدى وهو فى بطن أمه فالأم الحامل تعامل بكل الإهتمام
والفرح فهى حاملة نبتة المستقبل التى يتمنى كل من حولها أن تكون هذه النبته
ولد طبعا زمان ماكانش حد يعرف إذا كان المولود ذكراً أم أنثى زى النهارده
وترتفع الايدى إلى الله داعين أن يكرم هذه الأم بالولد لإنه سيكون السند
والحائط الذى تتوارى وراه الأنثى فيما بعد وتمر الأيام ثقيلة على الأبوين
ومن حولهما فى إنتظار المولود القادم ويأتى يوم الولادة طبعاً مافيش دكتور
ولكن سيدة غالبا تكون مسنه وتسمى ( ام فلان) أو القابلة وتكون قد أخذت هذه
المهنة عن أمها وتورثها لإبنتها فيما بعد ويكون الاب فى هذه الأثناء فى حال
لا يعلم به إلا الله لخوفه الشديد تكون القادمة بنت والكل يدعى له بالولد
ويأتى صوت المولود من داخل الغرفة المغلقة على الأم والست الذى تولدها وبعض الأقارب
فإذا كان المولود ولد جلجل البيت بالزغاريد والفرحة وكأن الأم هى التى أتت
بالفارس وفى هذه الأثناء تكون كل طلبات الأم أوامر واجبة التنفيذ فهى أصبحت
((أم الولد )) وأحيانا يعمل للمولود فرح بسيط يوم السبوع ولو كان الأب من المقتدرين ماديا فحدث
ولا حرج من ناحية الإحتفال بوصول ولى العهد أما بقى لو المولود بنت فيافرحة
ماتمت وذهبت كل الدعاوى هدر ويسود البيت وجوم وسكون شديدين وكأن الام أتت
بمصيبة فى البيت وتقال لها كلمات تعزيها فيما جاءت به وكأنها المسؤلة
الوحيدة عن مجىء البنت وياسلام لو كانت هذه البنت ليست الأولى فتكون
المصيبة أكبر ويحضرنى مثل شعبى كنت اسمعه من جدتى فى مثل هذه الاحوال وهو
على لسان الأم الوالدة (( لما قالوا لى جه ولد إتشد ظهرى وأتسند
............ولما قالوا دى بنيه (أى بنت ) وقعت الحيطة عليا ))طبعا ً ده
إحساس الأم وكأن حيطة وقعت عليها عندما قالوا لها أن المولود بنت لاكن مش موجود عند كل الناس فية ناس تحب البنت وفية عائلات تحب الصبيان نكمل
بكره هنروح لأم الولد وبعدين هنروح لام البنت لنرى كيف كانت وأؤكد بكلمة
(كانت ) تعامل أم البنت والولد ..........طبعا هذه الأيام إنتهت والحمد لله
ولكن مازالت آثارها فى نفوس من عاشوها وأخذوا يتحاكوا بها حتى الآن




من ناحية التربيه كان هناك فرق شاسع بين المعاملة للولد والبنت زمان
الولد له الاولويه فى كل شىء ومباح له كل شىء من خروج ومصروف زايد وتعليم وآه من
حكاية التعليم دى فهى عقدة حياة أغلب البنات الصعيديات من 30 أو 40 سنه
فاتت فكان زمان عند وصول الطفل سن المدرسة يمر رجل ينبه إن إبنكم وإبنتكم
هذا العام وصلوا للسن الإلزامى
للذهاب إلى المدرسة البنت على قيد الحياة أصلاً للذهاب إلى المدرسة
أما إذا ذهبت المدرسة وده كان نسبه ضئلة من البنات تذهب سرعان مايفيق الأب والام
ويعطلوا ذهابها بشتى الطرق وغالبا ماكانت البنت تصل حتى الرابعة إبتدائى
المهم تفك الخط زى ماكان يقال تبدأ البنت فى تكرار الغياب حتى تصل للحد
القانونى فيرسل إنذار لعنوانها
فعند وصول إنذار للبنت لغيابها المتكرر يقال أن البنت مش هتروح تانى طبعاً محدش بيسأل علية تانى
المهم
واهية مثل تربية أخ ذكر أصغر منها أو مساعدة الأم فى شئون البيت طبعاً مكانش فيه حاجة إسمها
غسالة ولا مكنسة ولا اى شىء ولحد الان يحبو يغسلو على ايديهم لانهم العيشة بسيطة جدا مهما قلت
اما البنت

منذ نعومة أظافرها فى العمل الشاق حتى ماإن وصلت لسن الحادى عشر أو الثالثة عشر
من عمرها تكون خلاص وصلت لسن الزواج وتخيلوا معى زواج طفلة فى هذه السن
والمحزن هو إنجاب أطفال فى هذه السن ولو ماخلفتشى طبعاً يبقى منها هى فقط العيب
فيتزوج عليها الرجل وهو الرجل كدا كدا هيزوج لانهم يحبو الانجاب كثير مثل السنة النبوية وفى أكثر من الأحوال لاينجب من يتزوج مرة أخرى لأن هو المريض
وليس المراة ولكن هيهات لمن تقول ومن يسمع داهو الراجل يعنى مافهوش عيوب
وكم من أمثلة حدثت بعد الزواج وبيوت إتهدت فوق رؤس النساء وكان سببها الرجل ولكن
ده مش معترف بيه عندنا
لاكن عندهم عادى جداا ومفيش اى مشاكل



ودلوقتى هأحكى لكم قصة من الواقع الذى عشته فى مجتمعنا الصعيدى
ومازلت أقول أن أغلب العادات والتقاليد تغيرت ولكن بحساب بمعنى توجد خطوط
حمراء لايمكن الأقتراب منها أو المساس بها ونحن سعيدين بذلك لإنها تميزنا الصعيد عن غيره
ولكن توجد بعض ا لسلبيات التى فى طريقها للإنقراض ومنها التفرقة بين الولد والبنت
وإليكم القصة والتى عانت منها البنت فى السنوات الماضية طبعا الكلام داء قديم لاكن حاليا بل العكس فية بعض البيوت يحب البنت اكثير بكثير من الولد
كان رجل بسيط الحال يعيش مع زوجته وكان يكسب قوت يومه بالكاد ومرت ايام الكفاح
وأستمر فى بذل الجهد وبدا مشروع صغير ومع الأيام بدأ مشروعه ينمو ويتسع وطبعاً
كانت زوجته بجانبه تشد من عزمه وتساعده بكل ماتملك ومرت الأيام والمشروع فى نجاح مستمر
وبدأت الأسرة الصغيرة تتنفس الصعداء بعد سنين من التعب ولكن دائماً مانجد ماينغص الحياة
فقد انجبت الزوجه له بنتان وكان فى كل مرة ينقلب البيت الهادىء إلى بركان ثائر وكأن
الزوجه هى المسؤله الوحيده عن ذلك وطبعاً يأتى الجيران لمواساة الأب فى هذه المصيبة التى
التى أحلت بالبيت ولايوجد أحد يقول للأب( يمكن هذا الرزق الواسع اللى ربنا رزقك بيه ده بتاع البنات ومش كل الناس زى بعضها)
أبداً ولكن كل تفكير الاب هو من سيرث هذا المال فيما بعد؟؟؟؟ وتمر الايام ثقيله على هذه الاسرة
حتى تحمل الزوجة للمرة الثالثة وترتفع الأيدى إلى السماء متضرعين إلى الله
أن يرزقهم هذه المرة بالولد لأن هذه الايام كان لايعرف الجنين ولد أو بنت
إلا يوم الولادة ويأتى الولد وينقلب البيت من الحزن إلى الفرح ويعم الفرح
كل الجيران والاحباب والاقارب وتقام الليالى للإحتفال لمدة سبع ليالى فرحة طبعا هناك الكل يساعد فى الفرح وفى الاحزان يصرفون كثير جداافى اى مناسبة نكمل ً
بقدوم ولى العهد الجديد وطبعاً البنت الأولى كانت وصل سنها إلى العاشرة فحجبت فى البيت وأصبحت
من تعداد الحريم لتتعلم كل شئون الأسرة لإن سنها يدوب يصل للحادى عشر أو بالكثير الثالث عشر
وتاتى الخطاب ومن بعد ذلك الزواج أما البنت الثانيه فحجبت عن المدرسه لتساعد الام فى تربية
ولى العهد وتكون طوع أمره فى كل طلباته وتمر الأيام ويمرض الطفل بمرض مزمن
يقعده عن الحركة ياسبحان الله لايحب العلاج الا الطبيعى ولا يحبو يذهبو الى الاطباء فى حين لو
جن جنون الأب وأخذ يتنقل بين البلدان بالولد لعله يجد من يقول له يوجد علاج طبيعى فى المكان داء ولا اى حاجة
لكن هيهات لقد كان كلامهم واحد مرت الايام والأب فى تفكير دائم فزوجته نعم الزوجه ورفيقة
كفاحه وعاشت معه على المرة قبل الحلوة فماذا يفعل وأخيراً إهتدى لفكرة وهى فكرة الصدقة
للة عز وجل وهذا افضل علاج تشوفو كيف يفكر شعب الصعيد وعادتة وتقاليه مستحيل يخلى عنها مهما كان وهذ هو الصح يعنى محافظ على تقالية وعادتة المهم طلع صدقة الرجل من هنا وحتى لوكانت الصدقة بسيطة فاان الله يقبلها يعنى على اقد حالهم وتيجى الفرحة ان ربنا يشيل التعب والمرض من ابنو ويشفى بااذان الله شفاء عظيم شفيتو كيف ان الله قادر على كل شئى

اللهم إجعلنا من عبادك الحامدين الشاكرين الراضين بما تقسم إنك قريب مجيب الدعاء




كنت تكلمت فيما مضى عن مولد البنت فى المجتمع الصعيدى القديم وماكانت تلاقيه
أم المولوده من عتاب كأنها هى التى كانت السبب فى إنجاب البنت
وأود أن أقول أخواتى إن تلك التربية هى التى تغرس فى نفس الطفل الذكر بذرة
التفضيل له عن البنت فأنا رأيى إذا تغيرت طريقة تربيتنا للولد فأكيد رويداً رويداً
سينتهى المجتمع الذكورى والتفكير السطحى لذلك فمثلاً عندما تتواجد فى البيت
ولد وبنت وليس للأسره دخل مادى يكفى تعليم الإثنين هذا عن المجتمع البحرى اقصد القاهرة ومجاورها لاكن الصعيد يخلف انشاء الله كل يوم يقول رزقهم على الله سبحانة وتعالى فعلا هذا كلام محدش يقدر يقول فية شئى لان هذا الصح يعنى فى المدن يقول كفاية اتنين كيف اعلمهم وكيف اعيشهم والكلام الفاضى بتاعنا لاكن الرزق على الله ملهوش عندك عيال كثير او قليل كثير من الناس يفهم خطا لان الرزق على الله سبحانة وتعالى لاكن احنا نفكر بطريقة خطا جدااااا يعنى مثال اول الولد ما يكبر شوية او البنت يااااة احنا عايزين نجيب لكل واحد بيت او شقة او او او اش عرفكم ربنا شايل اية فى الغيب لا نعرف لان الغيب لايعرفة الا الله سبحانة وتعالى هذا تفكير سئى للغاية ممكن اعمل حساب فى احدى البنوك للبنت او الولد هذا بتقاليد المدن او الوجة البحرى وبعد مااعمل حساب واضع فية مبلغ ممكن يتوفى البنت او الولد ممكن لية لالا يعنى احنا افضل من الخالق سبحانة وتعالى هو المتكفل برزقة مهما كان يعنى انتا عايز تامن لية مستقبلة هذا كلامنا او مستقبلة هذا الكلام اليحصل هذا خطا جدا احنا نعمل بما يرضى الله ونشتغل والباقى على الله والله ممكن تجيب لية قصر او فيلا او عمارة وت[size=16]كتبها باسمة او باسمها والله وممكن متنكنش لية صح لان هذا علم الغيب اتركو كل شئى فى وقتو ياعالم من الهيعيش لمين والفلوس الفى احد البنوك هل هو فعلا الهيستفيد ولا احد غيرة لازم نوفق من الحنا فية والرزق على رب العباد نرجع للموضوع الاصلى
فالأفضليه فى التعليم تكون للولد
حتى لو كانت نسبة الذكاء عنده محدوده ومثلاً إذا خرجت البنت للشارع فيجب أن تصحب
أخوها الولد حتى لو كان أصغر منها بكثير ولو حصل لهم شىء الولد لايستطيع رد الأذى
عن أخته ولكن لازم تصحب أخيها وتوجد أمثلة كثيرة لبنات تعرضوا للأذى لمجرد
إنهم فى صحبة أخواتهم الصغار الاولاد واللى عايزه أوصله لكل الأذهان إن
التفكير الذى يتمتع به الطفل الولد فى المجتمع العربى وخصوصاً فى الصعيد
عندنا أساسه التربية الخاطئة وعدم العدل بين الطفل الولد وأخته نعم فية بعض العالائلات تفرق بين الولد والبنت وهذا ذنب عظيم عن الله





التسنيين ( تحديد سن الزواج )

ويحضرنى اليوم حكاية البنت عندما تصل لسن الزواج طبعا زمان
كان سن الزواج عندنا يبدأمن الثانية عشر وللتحايل على القانون الذى يحرم
الزواج قبل السادسة عشرة تقوم الأسرة بتسنين البنت وهو أن تذهب للطبيب
وتجعله يلقى نظرة على البنت مجرد نظرة
ليكتب تقريره ان البنت أكبر من السادسة عشر وطبعا تخفى شهادة ميلادها
الحقيقية وتعمل لها شهادة تسنسيين أى حساب لسنها عن طريق الطبيب والمضحك فى
هذا الموضوع
إذا كانت البنت صغيرة الجسم ونحيلة يأتوا باختها الكبرى أو أى قريبه لها يكون جسمها مكتمل النمو
ليقولوا للدكتور إنها العروسة فلانه وطبعاً الدكتور ملهوش دعوة الا الكرم اليسمعو منهم
فيكتب شهادته بما راة منهم واحياناً يضع سن أكبر بكثير من الحقيقى
وتأخذ هذه الشهاده وتقدم للمأذون الذى هو بالتالى لايهمه إلا الأوراق التى بين يديه
وتتزوج الطفلة فى هذه السن تسكن مع والدة الزوج وكان هذا العادى




الزواج فى بيت العيلة

فكان بيت العيله هو الاساس فكان الأب يبنى بيتا كبيراً يخصص لكل ولد غرة
واحدة وكل ما أحد من أولاده يكبر تخرج الام لتنتقى له بنت الحلال وده بيكون
إما قريبته أو شافتها الام فى أى فرح أو جنازة
فتذهب الام طالبة رؤية البنت وتدخل الطفلة وتجرى الام عليها الفحص الشامل
وطبعاً الام تكون فى غاية الرقة فى الحديث ويتم الموافقة على العريس بعد أسبوع أو اكثر
لما الاب يسأل عنه فتاتى الام ايضا بأشياء وزيارة حلوة حلوة للعروسة بما يسمى (التسويقة )
وهى أشياء كثيرة من السوق ولذلك سميت بالتسويقة وتضم الملابس الخارجية والداخلية والعطور و
اللحم والخضار والحلوى والدقيق وطبعا مش مهم لو العروسة معجبهاش ذوق المشتروات
المهم ناس العريس جابوا (التسويقة ) وتقوم أم العروس بتوزيع ماجاء به العريس على الحبايب
ولو كان ناس العروسة عائلة كبيرة ممكن أم العروسة تشترى أشياء لتقوم بتوزيعها على انها من العريس وكله ده والعريس ماشافش العروسه
رد التسويقة






وفيها تقوم الام بحساب ماجاء به العريس وتزيد هى فوقه وتخبز السكوت والكعك
والهدايا وتذهب هى وأقرباءها لبيت العريس لرد التسويقة وياويل أم العروسة
لو ماذهبتشى باشياء تفوق ماجاء به العريس تكثر الأقاويل عليها حتى يصلها
الكلام وده فى حد ذاته شىء مش كويس فكانت أم العروسة تتنفف لترضى ناس
العريس فى ذلك الموضوع
خبيز الفرح
العريس يرسل لام العروسة الدقيق والسمن والسكر لخبيز الفرح ويقومو اهل العروسة بل الذبائح من عندهم طبعا ويعنى تعرفو افراح الصعيد بس الله مشاء الله على الافراح بتاعتهم
ذلك وتقوم بعمل كل الاشياء لبنتها من مال ابو العروسة وفى هذه الحالة فهى
غير ملزمة بالكم اللى تبعته للعريس وتقوم ام العروسه بتوزيع البسكوت والكعك
للأحباب وكذلك أم العريس
تخبز وتوزع للأحباب ولكن مع الفرق أن العريس يوم الحنه يغدى البلد كلها فتذبح الذبائح
ويعمل الاكل للكل ويقف أهل العريس فى الشارع يأخذوا كل من يعدى فى الشارع
للغداء غير اللى عزموهم من قبل ويأتى المساء وتدق الطبول والدفوف ويخرج
الشباب فى الشارع لزفة العريس ووممكن يجلسو اكثير من اسبوع والاولائم شغالة والديائح تديبح

وياتى يوم الحنه بالنسبة للعروسة (وانا باكتب بأفتكر معاكم ماكان يحدث وأنا صغيرة فى الافراح )

عند بيت العروسه تقوم الام بعمل غذاء لكل من يأتى فى البيت لتحضير العروسة
للعرس منذ الصباح الباكر من يوم الاول لحد يوم الحناء ويعج البيت بالزغاريد والفرح وتجلس العروسة لعمل
الازم لها من أقرب أقربائها فكانوا يدخلوا بها( العروسة ) الحجرة ولاندرى
نحن الاطفال ماذا يحدث وراء الباب وتخرج العروسة فى كامل زينتها
يوم الفرح
عند العريس يخرج العريس للجامع أو عند أحد أصحابه المقربيين ويتجازبوا أطراف الحديث
حتى يأتى الوقت المناسب للذهاب لبيته وهو يمنى نفسه بعروسه حلوة وهو وحظه
بقى طبعا لسه ماشافش العروسة كله فى الخيال وعلى حكاوى السيدات اللى شافوا
العروسة
يمشى العريس فى الشارع بزفة من أصحابه ويشترك فيها من يريد من المارة من أقارب العريس
وفى هذا الوقت يكون أقارب العروسة ووفد من أقارب العريس من الجنسين أتوا
بالعروسة ماعدا أبو العروسة يجلس فى البيت لوحده بعد وداع ابنته ويذهب الكل
مه العروسة لبيت العريس فى السيارة او على الاقدام لو كان البيت العريس قريب
وكانت السيارات أتذكر ماركتها( فورد )أول موديل التى نراها الآن فى الأفلام الاجنبية القديمة
تأتى العروسة
لتجلس فى أوضة النوم فوق السرير التى تكون فى الغالب هى الحجرة الوحيده الخاصة بالعروسة
فى بيت الأب (أبو العريس ) وكنت أستغرب على مايحدث فى حجرة العروسة حتى من
قبل ماتدخلها صاحبتها فممكن واحده من المعازيم تنيم طفلها على السرير قبل
مجىء العروسة
..




.
وصلنا مع بعض لغاية ليلة الدخلة فى بيت العيلة وزى ماقلت لكم ان العريس
يدوب تخصص له غرفة واحدة فى بيت أبوه كباقى إخوته وتأتى العروس مع وفد من
أهلها الستات والرجال ويقوم الأخ
أو الخال أو العم بحمل العروس ((أقصد يشيل العروس )) زى ما بنشيل البيبى على ذراعنا
وهى ملفوفة بغطاء يمنع أى حد من الرجال المصاحبين لها من رؤيتها ويستمر حامل العروس
ماشيا حتى يصل إلى غرفة العروس وفوق السرير يضعها ولكم أن تتخيلوا لو أن
العروس وزنها زيادة شويه وتبدأ الستات فى التناوب بالرقص والزغاريد حتى
يأتى العريس مع وفد أيضا ً من الرجال ولكن الرجال كلهم يدخلوا حجرة الجلوس
التى تسمى فى بعض الأماكن ((المندرة )) ليأخذوا تحيتهم من عشاء ومشروبات
وكل عرس له طابع يبين صاحب الفرح إذا كان من الاغنياء ولا لأ ويدخل العريس
لغرفة العروس طبعاً بالعافية يدخل لإن المعازيم كلها فى الغرفة ويرفع
الطرحة التى كانت العروس تغطى بها وجهها قبل مجىء العريس ومتهيألى من هذا
الوضع ألفوا أغنية (( حلوة ياعروسة تحت التل الأبيض )) ودى أغنية من
الفلكلور الشعبى المصرى كل مصر تحفظها من شمالها لجنوبها وبعد الإحتفال
بالعريس والرقص أمامه من أقاربة يذهب العريس لل (المندرة ) للجلوس مع وفد
العروس الذى غالباً يتكون من الأعمام والأخوال والأخوة الرجال وبعد قليل من
الوقت يذهب العريس لغرفته وتخرج الستات منها ويغلق باب الغرفة عليهم لتبدأ
أم العريس فى تجهيز العشاء لوفد الستات أيضا اللى جاى مع العروسه بس فيه
بعض الستات تمشى والمقربين يجلسوا لتكملة السهرة مع ناس العريس وفى أثناء
العشاء يتفقون مين من أقرباء العروس اللى هتبات فى بيت العريس للأطمئنان
على العروس طبعا أنا كنت أنظر لما يحدث حولى وأنا صامته ولكن عقلى شغال وفى
يوم بعد ماقفلوا الباب على العروس أخذت أبكى بحرقة وأفتكر تماما أن بابا
الله يرحمه أخذ يسألنى بشدة إذا كان أحد من الفرح ضربنى ولا أى شىء حدث لى
وأنا أهز رأسى بمعنى لأ لأ وأبكى ولما روحنا قلت له : بابا أنا مش عايزة
أكبر ولا أتجوز علشان مايقفلوش الباب عليا وتسبونى وتمشوا زى
(............. )
وأخذ بابا يضحك وماما وقال لى لأ أنا لما تكبرى أنا هتجوزك وأخليكى فى
البيت معايا وأفتكر لما قال لى ذلك إترميت فى حضنه وأنا فرحانة جداً
............طبعا كل اللى قلته رأيته بعينى فى أفراح البلدات المجاورة
لبلدى أما الصباحية فدى



وصلنا للعروسة خلاص دخلت والمعازيم إتعشوا وبدأوا فى الإنصراف وطبعاً أبو
العروس لم يحضر الدخلة لإنه الوحيد الذى لايحضر الدخلة فكل المقربين يذهبوا
مع العروس إلا أبوها فيجلس فى الدار
فى إنتظار الإطمئنان على العروس ويمر الوقت ثقيل على أبو العروس حتى تأتى
البشرى بأن البنت الحمد لله (ربنا سترها ) وتنطلق الزغاريد فى بيت العروس
ممكن فى الفجر وممكن فى الصباح
وأنا كنت أتساءل لما يكون عندنا فرح فى البلد وبيت العروس قريب مننا ليه
بيزغردوا بعد مالناس نامت وألح على ماما فى السؤال طبعاً أنا بسأل لإننا
كنا بمجرد مانسمع زغاريد نجرى بسرعة على بيت العروس نتفرج على الستات وهى
تخبز الكعك والبسكوت وجزء منهم يرقص ويغنى ولكن دلوقتى بابا لن يسمح لنا
بالذهاب فى الفجر كده وكانت فرحة مابعدها فرحة لما نسمع الزغاريد ونذهب مع
بنات الشارع كله ولكن الآن وفى الفجر كيف نذهب
وترد أمى عقبالك العروسه إتسترت وأنا مش فاهمه حاجة يعنى إيه يا ماما ؟؟
وترد ماما دى فرحة ربنا مايحرم حد منها ولكن ماما ماريحتنيش بالإجابة دى
ويتكرر المشهد حتى كبرت وفهمت ماتقصده أمى
المهم فى الصباح تقوم الأم عند آذان الفجر هى والمقربات لها وغالبا تكون
خالة العروس وعمتها ولو فيه بنات كبيرة الكل يقوم فى نشاط لعمل الصباحية
وهى فى الغالب حمام محشى بالفريك وويقلب حتى يحمر
وتوضع عليه الشوربة بتاعة الحمام لتصبح جاهزة للذهاب بها لبيت العروس
وجزء من الستات يقمن بعمل الفطير الذى تشبه عجينته هذه الأيام ( السنبوسة ) بس فطير بتاع الصعيد وما ادرك ما فطير الصعيد شئى يفتح النفس
فهى عجينة من الماء والدقيق الفاخر و السمن وذرة ملح لعمل
عجينى متماسكة وتفرد بخشبة طويلة معمولة مخصوص لعمل الفطير تسمى ( العود
) ودى موجودة للآن والكل يعرفها وتجهز الصباحية طبعا ً كل واحد ومقدرته
المادية من الناس يحضروا 20 زوج من الحمام والبعض أكثر والبعض
يذهب لبنته بخروف مع الفطير ويخنة البصل اللى سبق وقلت عليها وأم العروس
واجب عليها تحضير العربات لو مكان العروس قريب أو بعيد لازم المعازيم
يذهبوا بالعربات وأفتكر إننا كنا نركب العربة حتى من قبل ماتيجى الستات
بساعة وأكثر والفرحة تملأ قلوبنا وتأتى الستات ومعهم الصباحية
( الحمام والفطير )
ودى من ضمن مكونات الصباحية وتذهب الستات والبنات فقط للصباحية وتنطلق
الزغاريد والأغانى من داخل العربات حتى تصل لبيت العروس لنجد العروس لسه
ماطلعتشى فى صحن الدار تدخل الأم و الأخوات للعروس ويغيبوا بعض الوقت وتخرج
العروس متزينة ولابسة أحد ملابسها المميزة
وتجلس والستات تزغرد وترقص ويخرج العريس وتزداد الزغاريد ليذهب إلى السوق
ويأتى بكل شىء حلو فى السوق ( حلوى وفول سودانى وفواكه ............الخ
)وكل عريس ومقدرته وتدخل العروس غرفتها مرة أخرى لتغير فستانها وتستمر
الستات فى الرقص والعروس فى تغير ملابسها حتى يأتى العريس وتدخل له عروسته
عند ذلك تكون أم العريس حضرت الغداء لكل الموجودين من ستات وأطفال
وبذلك تنتهى الصباحية أما هذه الأيام فالحنة والدخلة والصباحية إختلفوا بعص الشى






طبعا أنا قلت أن العريس مكانش يقابل العروس طبعا الا امام الاهل أبداً إلا فى يوم الدخلة فى بيته وكمان فى أوضته بالتحديد
ولكن هذه الأيام وفى ظل التطور الذى حدث والطفرة الكبيرة التى حدثت فى
الإهتمام بتعليم الفتاة الصعيدية إرتفع سن الزواج من الثانيه عشرة حتى وصل
فى بعض الأحيان للثالثة والعشرين
أى بعد مالفتاه تكون قد أنهت تعليمها الجامعى وأكتمل عقلها وتفكيرها فقد
تعلمت البنت الصعيدية وأصبحت دكتورة جامعية وطبيبة وصيدلانية ومحامية
ومدرسة وأجتاحت كل ميادين العمل الحكومية وطبعاً أصبح يسيراً جداً رؤية
الفتى للفتاة فقد تعددت
الأسباب لخروج البنت من البيت وهو إما للتعليم والإقامة فى المدن الجامعية
حتى وإن كانت بعيدة عن بلد الفتاه عكس ماكن يحدث زمان كانت البنت تحرم من
التعليم حتى لو متفوقة لوجود مدرستها أو كليتها بعيدة من بلدها وكمان ممكن
يشوفها وهى تتسوق وبرضه كان عيب جداً أن تذهب البنت لشراء شىء وكان ينظر
لذلك أنه إهانه لها فالتفكير إختلف فالفتاة تذهب لتشترى مايعجبها ولكن فى
صحبة الاخ الأكبر أو الاب أو الخال وأحياناً فى صحبة الأم وممكن أيضاً
للفتى رؤية الفتاة وهى فى طريقها لحضور فرح فى عند أحد الأقارب أو فى
النادى وده أحسن مكان للفتى فيذهب وفى صحبته أمه علشان يكونوا رأى حول
العروس المنتظرة دون حتى معرفة الفتاة نفسها فالفتى مثلاً معزوم على الفرح
وكذلك أمه وهناك يروا الفتيات
فإذا أعجب الفتى بفتاة ذهب إلى بيت أهلها ليخطبها من كلامى السابق أحب أن
أقول أن رؤية العروس قبل الزواج هذه الأيام مهمة جداً للفتى وللفتاة أيضاً
لأنه أصبح للفتاة رأى فى من تقدم لها لكن يعنى بيكون مع الاب والام والاعمام والخالات والاخ الاكبر بيتاشور الامر من ناحيت الدين زمان ماكان يراه الأب والأم فى
صالح الفتاة هو اللى يتم وأعرف صديقة قرأوا فاتحة للأتفاق على زواجها دون
علمها وقد سمعت بالصدفة بعد مرور ثلاث شهور على قراءة الفاتحة على عريسها
وكمان أعرف عريس فوجىء بعروس فيها عيب خلقى مولودة بيه ولم يراه إلا يوم
الزفاف وكان سبب فى طلاقها ولكن هذه الايام التفكير إختلف عند الآباء
والأمهات يمكن لتطور الزمن تطور أيضاً التفكير ويمكن لأن الآباء والأمهات
عانوا من موضوع عدم رؤية العروس للعريس والعكس ويمكن
لتأثير التلفزيون والسماوات المفتوحة التى جعلت من العالم قرية صغيرة ويمكن
لكل هذه الأسباب مجتمعة مع بعضها المهم فى النهاية نخرج بنتائج كويسة
إرتفاع سن الزواج وتعليم الفتاة قبل الزواج
رؤية العروس للعريس وأخذ رأيهما فى بعض وخصوصا ً رأى البنت أصبح مسموع وله قيمته
خلاص العرايس شافوا بعض بأحد الطرق السابق ذكرها فى حضور الأسرة يتم الإتفاق على أساسيات الزواج يتم أيضا ميعاد
تحديد زيارات العريس حتى تكون فى حضور الأم والأب ولايسمح للعروس بالخروج مع العريس
حتى فى وجود الأهل خلال الخطبة ألا فى حالتين فقط فى شراء إحتياجات العروس
من ملابس ومكياج لزوم الزواج وفى شراء الذهب وما ادرك ما الشبكة بل الصعيد طبعا الزيجات غالية جدااااا يعنى ممكن يوصل حاليا 100 الف جنية او 50 الف جنية دى ثمن الذهب فقط وقراءة الفاتحة للإتفاق

وتوجد بعض العائلات ترضى أن تخرج العروس مع العريس وبصحبة الاهل لإنتقاء
العفش ولكن الكثير منهم لايرضى ويفضل ذهاب العريس لإنتقاء العفش وتذهب
العروس فى صحبة الأهل فى يوم تانى لترى
وتقول رأيها ولو فيه أى إختلاف فى الرأى يمكنهم الإتفاق فى أحد زيارات
العريس للعروس التى تكون غالباً فى الأعياد والمواسم والعائلة حددت يوم
الفرح وقبله الحنة ..............





طبعا أنا حكيت لكم أخواتى عن عاداتنا وتقاليدنا فى الزواج زمان وحاليا ولكن اليوم إختلفت بعض الشئى
كثيراً هذه العادات ولكن وأضع أكثر من خط تحت كلمة( لكن )مع المحافظة الشديدة فى التمسك
بتقاليدنا الصعيدية فى عدم الإختلاط فى هذه الأفراح فأصبحت الأفراح تقام فى النوادى لاكن بعضيهم الاغلبية يحبو الافراح فى المنزل او امام المنزل او الديوان العائلة
وكذلك كتب الكتاب يكون يوم الزفاف فى العصر ويكون الزفاف فى نفس
الليلة او بعدة بيوم فقط وهذ الشىء يتمسك به الكثير من الآباء ليكون العريس محرم على عروسه
حتى آخر يوم لها فى بيت أبوها ويكون عدم الإختلاط أو الخلوة واجبه حتى تصبح
زوجته فى آخر أيام الخطبة وهو يوم الزفاف ويوم الفرح فى معزل من الرجال الا الاقارب طبعا لكن العروس وعريسها أما الجميع فى
الكوشه وكانت المرأة زمان ترتدى فوق فستانها قماشة سوداء طولها يصل لخمس
امتار وتلف بها نفسها وتذهب بها أى مكان حتى الأفرح ولكن هذه الايام أكتفت
المرأة الصعيدية بإرتداء العباية والتحجيبة وفى بعض الاحيان ترتدى البعض
منا النقاب وتذهب به إلى النادى لحضور الفرح..
وتكون على الجانب الآخر كل الإستعدادات تمت من شراء مستلزمات الزواج وفرش
الشقة وخبيز الفرح عزومة العريس لاهل البلد يوم الحنة كل ذلك يتم وكتب
الكتاب يكون يوم الزفاف نفسه..


ومازالت بعض العائلات كثير بل الصعيد واذكر عائلة وهى تسمى ب( الهوارة ) تتمسك بزواج بناتها من نفس
العائلة ولايمكن لفتاة من هذه العائلات تفكر فى الإرتباط من خارج عائلتها
برغم ان العلم الحديث يؤكد فى بعض الأحيان إن زواج الاقارب ينتج عنه أطفال
مصابين ببعض الأمراض الوراثية ولكن هيهات هذا الكلام مضروب به عرض الحائط
وكم من زيجة تمت ونتجت عنها هذه النكبة ولكن مازالت تتم وبإصرار
ولكن ممكن الولد يتزوج من خارج العائلة ولكن البنت لأوالف لأ وكم من بنت
ظلمت من هذه العادة الغريبة فمثلا البنت فى منتهى الجمال ومتعلمة تعليم
متميز ولايوجد من يناسبها فى العائلة ولكنها تتزوج من قريب لها حتى لوكان
غير مناسب لها أو عن غير رغبتها فهذه عاداتنا ولايمكن التخلى عنها
أما الإختلاف الذى حدث هذه الأيام هو إرتفاع سن الزواج فكان فى الماضى البنت تتزوج فى سن مبكرة
جداً يصل فى بعض الاحيان الى التاسعة ومع مرور الوقت إرتفع لسن الحادية عشر والسادسة عشر

ولكن ليس أكثر من ذلك أما الآن إرتفع السن حتى وصل فى بعض الأحيان لسن الرابعة والعشرين
ولو وصلت البنت زمان عندنا لهذه السن دون زواج لأعبروها فى تعداد العوانس
ولكن هذه الأيام هى السن المناسبة جداً للزواج فعند هذه السن يكون قد إكتمل جسد البنت وعقلها
واكملت أيضا دراستها ولقد وصلت البنت الصعيدية هذه الأيام أعلى المناصب معروفا طبعا بل والمركز العليا كلها تبقى من الصعيد من رجال ونساء فى مصر
فمن محافظتى خرجت الطبيبة والصيدلانيه والمحامية والمدرسة ودكتورة فى الجامعة
ووزيرة فالحمد لله انقشعت سحابة السواد التى كانت تظلل البنت الصعيدية زمان ودخلت كافة مجالات الحياة
طبعا الرجال بل الصعيد هم الاهم من كل هذا ليس كلمة بعد كلة الرجل واذا توفى الرجل تبقى الام سيدة البيت نعم شئى جميل ومن العادات المحترمة لايجلس الابن الا ياذن لة الاب او العم الاكبر او الخال احترما وتقديرا لهم لايتكى على دكة مثلا اوكرسى وابوة موجود جالس لازم يكون جالس مستقيما نعم الادب والاحترام

[size=16]وهذة بعض الاشياء عن تقاليد الصعيد والعادات الى اللقاء فى موضوع اخر
[/size]
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://essam.moontada.com
 
صعيد مصر بين الحاضر والماضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Essam Electronics :: الفئة الأولى :: الصعيد بلدى-
انتقل الى: